ثيو بوكير ما زال «ألمانياً»: اللاعبون الشباب أولاً

شهد ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية، السبت قبل الماضي، المشاركة الرسمية الأولى، للاعبي النجمة، الشابين مهدي زين (18 عاماً) وأندرو صوايا (17 عاماً)، في المباراة التي فاز فيها النجمة على الصفاء 3-1، ضمن الجولة الـ19 من دوري الدرجة الأولى. المباراة عينها شارك فيها علي الحاج (17 عاماً)، نجل نجم النجمة السابق، جمال الحاج، في التشكيلة الأساسية، للمرة الأولى.

نتحدث عن ثلاثة لاعبين، دفعة واحدة، جميعهم تحت الـ19 عاماً. بالنسبة للحاج، لم تكن هذه مباراته الأولى مع فريقه، فوالده، كان قد أشركه مع الفريق الأول سابقاً، حين كان في منصب المدير الفني في مرحلة الذهاب. لكن السبت، سجلّ أول أهدافه في «دوري الأضواء»، بعد 65 دقيقة فقط على مشاركاته، في جميع المباريات الخمس.

أقرأ أيضاً
بورش ‎911 جي تي3 آر إس 2019 – أروع السيارات الرياضية في كل مكان


بعد المباراة، لم يكن حديث الشارع الكروي فقط عن الحاج، بل عن مدرب الفريق أيضاً، الألماني ثيو بوكير، الذي كعادته وضع الثقة بلاعبٍ شاب، في مباراة أقل ما يُقال عنها أنها مُتلفة للأعصاب، خاصة أن الفريق المنافس على اللقب، كان قد خسر في الجولة ما قبل الماضية. بوكير يغامر. وإن أردنا أن نكون أكثر حدة، يمكن أن نقول… «يقامر».

زين وصوايا، ليسا أول لاعبين يستهلان مسيرتهما في الدرجة الأولى تحت قيادة بوكير. فزميلهما في الفريق، ماهر صبرا، هو أيضاً لعب مباراته الأولى مع النجمة بإشراف الألماني، عام 2014. كحال محمود السبليني، لاعب التضامن صور حالياً، ومحمد فواز، الذي انتقل إلى شباب الساحل، وجوزيف لحود، لاعب السلام زغرتا، وكلاوديو معلوف، لاعب طرابلس. كلهم من اللاعبين الشباب، الذين فتح بوكير الباب لهم، لينطلقوا بمسيرتهم.

لكن بوكير ليس مقامراً. صاحب النظرة البعيدة، تولى تدريب منتخب لبنان في 2011، خلال التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم البرازيل 2014. حينها حقق إنجازاً تاريخياً بالوصول إلى الدور النهائي، بعدما تغلّب على كوريا الجنوبية، الكويت، والإمارات. في ذلك الوقت، على الرغم من صعوبة المباريات، إلا أن لاعبين عدة بدؤوا مسيرتهم الدولية تحت قيادة «الثعلب الألماني». في مباراة لبنان وكوريا الجنوبية الشهيرة على ملعب مدينة كميل شمعون، غاب النجم حسن معتوق. حينها، أشرك بوكير حسن شعيتو «موني»، الشاب القادم من دوري كرة الصالات، في التشكيلة الأساسية. كانت مباراته الدولية الأولى. وهي مباراة ستبقى في ذاكرة كل لبناني.

قبل شعيتو، نَجّم كابتن فريق العهد، هيثم فاعور، شارك في التشكيلة الأساسية للمرة الأولى في الساحة الدولية. كان ذلك خلال مباراة لبنان وسوريا الودية، قبل أن يلعب برفقة رضا عنتر وعباس عطوي بمواجهة الإمارات، في اللقاء الذي سقط فيه الإماراتيون في بيروت. لقد آمن بوكير باللاعبين اللبنانيين، ربما أكثر مما يؤمنون بأنفسهم. وأعطى فرصة المشاركة الدولية الأولى للعديد منهم. فيليب باولي لعب مع منتخب لبنان بعمر الـ17، وأليكسي خزاقة بعمر الـ18، وفايز شمسين في العشرين من عمره. عدنان حيدر والحارس مهدي خليل أيضاً. أما أهم اكتشافاته، نادر مطر، الذي جاء به من أوروبا، وأشركه مع المنتخب الوطني، وهو في الـ19 من العمر. يومها تلقى الشاب انتقادات كثيرة. دافع عنه مدربه واصفاً إياه بـ«رضا عنتر الجديد».

هذا الموسم، شارك العديد من اللاعبين الشباب للمرة الأولى مع فرقهم، فيما «حُبس» غيرهم على مقاعد الاحتياط، أو خارج الملعب. هي رسالة مفتوحةٌ للمدربين اللبنانيين، يقدمها عن قصد، أو من غير قصد، صاحب «العقلية الألمانية»، رغم طول إقامته في لبنان. يتوجب على المدربين الإيمان باللاعبين الناشئين والشباب ومنحهم الفرصة. الفرصة تمنح في كثيرٍ من الأحيان لأجانبٍ لم يقدّموا شيئاً يُذكر للفرق التي لعبوا معها، ومَضوا. هناك من ينتظر من يُؤمن به وبموهبته، وكم من موهبة فقدناها من دون أن نشعر.

علي زين الدين | الأخبار

أقرأ أيضاً
فرناندو ألونسو يعلن اعتزاله الفورمولا واحد نهاية هذا العام



لمتابعتنا على فايسبوك facebook-logo

Share
Bookmark the permalink.