الحكمة يطالب بتطبيق تقنية الفار في الدوري اللبناني

دخل الحكمة، اليوم الخميس، على خط أزمة الأندية مع الاتحاد اللبناني لكرة القدم، بشأن قضية التحكيم.

وكان رئيس النجمة أسعد صقال، قد أعلن الثلاثاء الماضي، عن تعليق مشاركة النادي بالدوري، في مقطع فيديو مصور نشره عبر “فيسبوك”.

ويعترض النجمة على الأداء التحكيمي خلال منافسات الدوري، وذلك على خلفية تعادل الفريق مع التضامن صور بنتيجة (1-1) بالجولة السابعة.

ثم سار الإخاء الأهلي عاليه، على درب ناديي النجمة والأنصار، وأصدر أمس بيانا، منتقدا الأداء التحكيمي في مسابقة الدوري اللبناني.

وقال الحكمة في بيانه عبر حسابه على “فيسبوك”: “كان الحكمة دومًا إلى جانب الحق والحقيقة والمساواة، رغم أنه طيلة مشاركاته في بطولات كرة القدم اللبنانية تاريخيًا استفرد وظلم وأنزل، لكنه كطائر الفينيق كان يعود ليكون نكهة اللعبة”.

وتابع: “في خصوص ما يجري في كرة القدم اللبنانية حاليًا، يرى النادي أن من الطبيعي أن تشهد المباريات أخطاء تحكيمية، لكن من غير الطبيعي أن تكون تلك الأخطاء مؤثرة وتصبح مرافقة لبعض المباريات، ومن غير الطبيعي أن تشهد مباريات الدوري هذا الكم من الأخطاء التي تبقى دون محاسبة، رغم مراجعة الاتحاد بكتب رسمية”.

وأشار: “في الانتخابات الاتحادية الأخيرة رشح المدرب الوطني الخبير إميل رستم لعضوية الاتحاد، وكانت إحدى غايات ترشيحه العمل على وضع الرجل المناسب في المكان المناسب باللجنة العليا وفي اللجان، فكان خيار بعض الأندية التي ترفع الصوت اليوم انتخاب من لم يقدم للعبة شيئًا يذكر”.

وزاد: “نرى أن الحلول لوقف النزف في الموضوع تكون عبر عدة نقاط، منها تأمين استئجار سيارة نقل خارجي لكل مباريات الدوري والكأس مزودة بـ5 كاميرات على الأقل لتصوير المباراة كاملة، ومراجعة الأخطاء القاتلة ومحاسبة من يرتكبونها بشكل رادع”.

واستكمل: “اعتماد تقنية الـVAR في الدوري لمزيد من الشفافية، وتعيين رئيس لجنة من الحكام القدامى المشهود لهم بالنزاهة، ولجنة فنية من مدربين وفنيين قدامى مشهود لهم بالكفاءة، وفي حال عدم توافر ذلك في لبنان، على الاتحاد التعاقد مع حكم دولي متقاعد غير لبناني للقيام بالمهمة”.

وواصل: “يجب تشكيل لجنة تحقيق فنية غير محلية، للتدقيق والتحقيق (إذا لزم الأمر) في كل المراحل السابقة لبطولة الموسم الحالي، على أن يتم كل ذلك خلال مهلة أسبوعين كحد أقصى، وبعد تقديم تقرير اللجنة للاتحاد والأندية، يتخذ الاتحاد القرارات القانونية المتوجبة، وينشر الاتحاد عبر كل وسائل الإعلام التقرير الفني للجنة والقرارت المتخذة”.

وشدد: “نادي الحكمة، عانى ما عاناه من الظلم التحكيمي عبر تاريخه الرياضي، وحاول جاهدًا وكثيرًا تغيير هذا النمط الرجعي في التعاطي مع الأندية غير المرغوب فيها، إلا أننا كنا كصوت صارخ في البرية.. والرياضة لا تتطور إلا من خلال مباريات يحكمها رجال يتحلون بالعدل”.

وأتم: “يناشد الحكمة، الاتحاد اللبناني رئيسًا وأعضاء إيلاء هذا الموضوع كل الرعاية والاهتمام، وليعتبر أن طريق التغيير يبدأ بخطوة، ولا يجوز أن يكون النجمة وهو عن حق نجم كرة القدم اللبنانية معلقًا مشاركته في بطولة الدوري، ونادي الحكمة متفرجًا ويصم أذنيه”.

Share
Bookmark the permalink.