العهد يخوض قمة محفوفة بالمخاطر أمام الراسينغ

تنتظر العهد، متصدر الدوري اللبناني لكرة القدم، مباراة قمة ستكون بالتأكيد محفوفة بالمخاطر في مواجهة الراسينغ في افتتاح المرحلة العاشرة، غدًا الجمعة.

وسيكون العهد، مطالبًا بالفوز إذا أراد الاحتفظ بالصدارة والاقتراب من لقب مرحلة الذهاب في ظل مطاردة شرسة من الصفاء، والنجمة اللذين ينتظران تعثره ليقفزا إلى القمة.

كان العهد الفريق الوحيد الذي لم يخسر ضرب عصفورين بحجر واحد في الأسبوع الماضي بعد أن قدم أفضل مبارياته هذا الموسم، والذي توجه بالفوز على الصفاء (3-1) لينتزع منه الصدارة بـ17 نقطة لكل منهما بفارق نقطتين عن الراسينج صاحب المركز الرابع.

ويملك باسم مرمر، مدرب العهد، عدة أوراق هجومية يعول عليها لتحقيق فوزه الخامس مثل حسن شعيتو، ومحمد حيدر، وإدريسا كوياتي القادم من ساحل العاج، الذي سجل 4 أهداف هذا الموسم.

وسيكون محمد حمود، حارس مرمى العهد، جاهزًا للعب بدلاً من زميله مهدي خليل الموقوف لمباراتين بعد طرده في مباراة فريقه الأخيرة.

وفي المقابل يسعى الراسينغ لإنزال الخسارة الأولى بمنافسه لينتزع منه الصدارة ويحافظ على آماله في المنافسة على اللقب.

وشهد أداء الراسينغ، الذي سبق أن أحرز لقب الدوري 3 مرات كان آخرها في 1970، تطورًا منذ تسلم رضا عنتر الإشراف على تدريبه.

ومن المرجح أن يلعب مدرب الراسينغ بطريقة دفاع المنطقة مع الاعتماد على الهجمات المرتدة التي سيقودها عدنان ملحم، والغاني نيكولاس كوفي.

وسيغيب عن الراسينغ غازي حنيني، لاعب خط الوسط المعار من العهد بسبب الإيقاف.

وتبدو الأمور، مهيأة للصفاء لاستعادة نغمة الانتصارات عندما يلتقي بنفس اليوم مع النبي شيت الذي لم يعرف طعم الفوز في مبارياته الست الأخيرة.

وعمل محمد الدقة، مدرب الصفاء خلال التدريب على اعادة الثقة للاعبي فريقه، وطالبهم باستعادة مستواهم السابق من أجل دخول سباق اللقب مجددًا من بوابة النبي شيت.

من جهته يسعى المصري أحمد حافظ المدرب الجديد للنبي شيت للاستفادة من حالة الارتباك التي يمر بها منافسه لتحقيق أول انتصار مع الفريق بعد أن سبق وتعادل مع الأنصار والاصلاح بنفس النتيجة (1-1).

ويوم السبت يأمل السلام زغرتا (السادس بـ14 نقطة) في تعويض خسارته الأخيرة (1-0) أمام الإخاء الأهلي عندما يلتقي بضيفه الأنصار السابع الذي يملك 13 نقطة بمباراة من المرجح أن تكون صعبة على الفريقين.

ويعول التونسي ماهر السديري للفوز بالمباراة على عاملي الأرض والجمهور، وعلى المهاجمين ادمون شحادة، والموريتاني أمادو نياس، وعمر زين الدين الذي يحتل المركز الثاني في قائمة الهدافين بـ6 أهداف.

ومن جهته سيخوض الأنصار مباراته الأولى تحت قيادة مدربه الجديد سامي الشوم الذي حل بدلا من الألماني روبرت جاسبرت المقال بسبب سوء النتائج.

وستكون الأمور سانحة للإخاء الأهلي عاليه الخامس إلى مواصلة انتصاراته بقيادة مدربه العراقي عبد الوهاب ابو الهيل عندما يلتقي مع الشباب العربي المهدد بالهبوط كما سيلتقي التضامن صور العاشر مع ضيفه الاصلاح البرج الشمالي متذيل الترتيب الذي يعاني من أزمة مالية وادارية بعد أن قدم امين سره حسين عواضة استقالته من منصبه بسبب عدم احراز فريقه أي انتصار هذا الموسم.

وفي ختام المرحلة الأحد القادم سيختبر النجمة (الثالث برصيد 16 نقطة) مدى قدرته في البقاء ضمن الفرق المنافسة على اللقب، عندما يلتقي في مباراة صعبة بضيفه طرابلس الذي يحتل المركز الثامن بـ10 نقاط.

وستكون المواجهة في هذه المباراة بين فريق النجمة الذي يسعى لتحقيق فوزه الثاني بقيادة مدربه الجديد ارمين صناميان، وبين مدرب طرابلس وارطان غازاريان الذي سيقود فريقه في أول مباراة بعد أن حل بدلاً من الألماني ثيو بوكير الذي أقيل بعد فشل فريقه في تحقيق أي فوز في مبارياته الخمس الأخيرة.

كان النجمة، استعاد توازنه بعد استقالة مدربه السابق جمال الحاج بفوزه على الشباب العربي الوافد الجديد (3-0) الأسبوع الماضي.

ويعول مدرب النجمة على تألق لاعبيه الدوليين قاسم الزين، وماهر صبرا، ونادر مطر، وحسن معتوق الذي سجل 5 أهداف هذا الموسم، بينما سيعتمد مدرب طرابلس على حسن كوراني، والبرازيلي تياجو دو أميرال في الهجوم.

وسيرحب مدرب طرابلس بعودة قائده أحمد مغربي لتعزيز صفوف فريقه بعد غيابه في المباراة الأخيرة بسبب الإيقاف.

وكانت رياح التغير طالت ستة مدربين أي نصف عدد الفرق المشاركة في الدوري قبل مرحلتين من نهاية مرحلة الذهاب.

رويترز

Share
Bookmark the permalink.