برشلونة يطلب إلغاء عقود 4 من لاعبيه

اكتشفت إدارة نادي برشلونة جرائم قانونية في تجديدات عقود بعض لاعبيه وهم الهولندي فرينكي دي يونج والفرنسي كليمون لونجليه والألماني مارك-أندريه تير شتيجن، والمخضرم جيرارد بيكيه.

وكان الرئيس السابق لبرشلونة جوسيب ماريا بارتوميو قام بها قبل أسبوع من تقديم استقالته من رئاسة النادي الكتالوني، وذلك حسبما علمت وكالة الأنباء الإسبانية من مصادر داخل النادي.

وقام بارتوميو في ال20 من أكتوبر/تشرين أول 2020 بتجديد عقد بيكيه حتى 2024 وتير شتيجن حتى 2025 ولونجليه، ودي يونج حتى 2026، في الوقت الذي قبل فيه الرباعي بتخفيض راتبهم في موسم (2020-2021)، مقابل تجديد عقود هؤلاء اللاعبين.

ووفقا للمجلس السابق، كان من المفترض أن توفر تجديدات عقود هذا الرباعي فيما يتعلق بالرواتب بين 16 و18 مليون يورو.

ومع ذلك، يرى النادي الكتالوني أن تلك الأرقام “باهظة للغاية وخارج السوق”، التي حصل عليها الرباعي لتمديد العقد، وتمثل رسوما إضافية على رواتب خزائن النادي البالغة 311 مليون يورو.

وتهدف الإدارة الحالية، بقيادة خوان لابورتا، إلى عدم تفعيل هذه العقود، وأن يقبل اللاعبون بالشروط السابقة لعملية التجديد، حيث أنه وفقا للإدارة القانونية، فإنها ترى في هذه المخالفات التعاقدية دلائل على جريمة إدارية من مجلس الإدارة السابق.

Share
Bookmark the permalink.