بطولات السلة القارية تبقى في كسروان

حسِم الجدل حول مكان استضافة بطولة آسيا بكرة السلة للمنتخبات المقررة في آب المقبل بعد اعتماد ملعب “مجمع نهاد نوفل للمسرح والرياضة” لاقامة المباريات على ارضه. الخطوة قطعت الطريق على مشروع كان يقضي بإنشاء ملعب في “فوروم بيروت” بكلفة لا تقل عن مليون و200 الف دولار لمدة 10 ايام فقط، وقد تصل الى مليوني دولار!

الخطوة الاولى للقرار جاءت عبر موقف واضح من عضوي اللجنة الإدارية للإتحاد الرئيس الفخري للتضامن الذوق اكرم الحلبي ومدير المجمع طوني خليل، واستتبع بتحرك واسع شمل رئيس بلدية زوق مكايل ايلي بعينو والعميد المتقاعد شامل روكز اللذين سعيا بدورهما كي تقام البطولة القارية في كسروان. فحصلت زيارات متكررة للمجمع ووضع الاتحاد الآسيوي عبر أمينه العام آغوب خاجيريان لائحة بالاعمال التي يجب أن تنفذ في المجمع كي يصبح مطابقا للمواصفات الدولية التي تفرضها شروط استضافة بطولة بهذا الحجم. وتوجت اللقاءات باجتماع عقد مع وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس الذي أبدى تجاوبا في تنفيذ كل الاعمال والاشغال المرتبطة بوزارته.

بعينو
رئيس البلدية بعينو شدد في اتصال لـ”النهار” عشية سفره على اهمية اقامة البطولة في كسروان “في الملعب الاكبر والاحدث”. وأكد أن المجلس البلدي يجهد لتأمين المبلغ (مليونان ومئة ألف دولار) للقيام بالأعمال المطلوبة حتى يصبح الملعب مطابقا للمواصفات العالمية. وقال: “نأمل من الدولة ان تساعدنا وتقف الى جانبنا، فالمجمع لكل لبنان ولكل الرياضات التي تقام داخل قاعة مثل الكرة الطائرة وكرة اليد وكرة القدم للصالات وغيرها”. وكشف ان المجلس البلدي جهز ملفا كاملا وارسلة الى الدوائر المختصة في القصر الجمهوري للاطلاع عليه تمهيدا لتحديد موعد مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون: “أتمنى على فخامته ان ينظر الى الملف بايجابية”. وأكد أن التنسيق مع وزارة الاشغال العامة والنقل اكثر من ممتاز، “وأشكر الوزير فنيانوس على تعاونه ووضعه كل امكانات الوزارة بتصرفنا”. وأكد أن البلدية ستعمل على تأمين مواقف قريبة من الملعب لاستيعاب أكبر عدد من السيارات، كما سيتم تنظيم السير وتحويل بعض الطرق ورسم إشارات للوصول الى الملعب والخروج منه بسهولة ومن دون عراقيل. وكشف ان الكلفة الاكبر لاعمال التحسين ستجرى تحت الملعب وتشمل بناء قاعات، وتناهز 700 الف دولار، اضافة الى كلفة تكييف القاعة التي تقارب 800 الف دولار، وتأهيل القاعة لمنع ترددات الصوت (الصدى) بكلفة لا تقل عن 500 الف دولار: “حصلنا على الموافقة على الملف الكامل للاعمال وبدأنا بوضع دفتر الشروط لتلزيمها، والمطلوب إنجازها في مهلة اقصاها ثلاثة اشهر”.

ديبرا
بدوره كشف عضو مجلس ادارة المجمع الزميل غياث ديبرا عن التحسينات التي طلبها الاتحاد الآسيوي، أبرزها أربع غرف ملابس للاعبين متشابهة ومطابقة للمواصفات، وغرف للحكام، ولفحص المنشطات وللعلاج من الاصابات الطارئة، ومكاتب للاتحاد الآسيوي، وغرف للصحافيين والاعلاميين قريبة من قاعة المؤتمرات الصحافية التي تلي المباريات، والتي بدورها يجب ان تكون قريبة من اماكن وجود اللاعبين. وأكد أن هذه الغرف سيتم بناؤها في موقع واحد في الموقف الداخلي تحت القاعة، وستكون مجهزة بأحدث الوسائل المتطورة. وشدد ديبرا على أن التحسينات ستشمل الاضاءة وترتيب الكراسي بين المدرجات للفصل بينها، واضافة مدرجات درجة اولى ودرجة ثانية، وتقسيم الفئات في شكل متساوٍ، وتأمين اماكن خاصة لاعلاميي المحطات التلفزيونية التي ستنقل المباريات مباشرة.

بطولة آسيا للمنتخبات ستقام خلف نفق نهر الكلب، كما غيرها من البطولات العربية والقارية التي استضافها ملعب غزير في العصر الذهبي للعبة كرة السلة، خلافا لإرادة البعض إقامتها قبل النفق، وخلافا لمغامرات البعض الآخر التجارية التي كانت ستغرق الاتحاد بالديون.

الفئات العمرية
على صعيد آخر، قرر الاتحاد اطلاق بطولة الفئات العمرية دون 18 سنة اعتبارا من الاسبوع الاول من شهر نيسان المقبل، بمشاركة 30 فريقا ستتوزع على 6 مجموعات تضم كل واحدة منها 5 فرق، على ان يتم في نهاية كل مباراة تكريم أفضل لاعب وأفضل هدّاف.

النهار

Share
Bookmark the permalink.