بعد 17 عاماً.. صباح خوري يعلن اعتزاله في رسالة مؤثرة ورسائل مُبطّنة

 

حمّل تطبيقنا واحصل على جميع الأخبار المحلية ونتائج الدوريات الاوروبية مع الأهداف لحظة بلحظة على جوّالك

أعلن قائد فريق الحكمة بيروت ونجم منتخب لبنان السابق اللاعب الدولي صباح خوري اعتزاله لعب كرة السلة نهائيا بعد 17 عاما أمضها في الملاعب، انطلاقا من جامعات الولايات المتحدة الأميركية نقطة انطلاقه، ثم توقيعه مع الحكمة بيروت موسم 2002 – 2003 في الفترة الذهبية للفريق مع الراحل أنطوان الشويري. تنقل بعدها لعدة أندية محلية بينها المتحد، الشانفيل، عمشيت، وهوبس. خاض خوري أيضا خلال مسيرته تجربة احترافية في الصين مع فريق تشينغداو دوبليستار عام 2009 ليعود بعدها إلى الفريق الأحب على قلبه الحكمة في عهد الرئيس طلال المقدسي.

قدّم صباح سنوات جميلة مع الفريق الأخضر، أبرزها تلك التي لعبها تحت لواء الرئيس جورج شهوان حين حصد لقب أفضل لاعب في البطولة العربية عام 2008 في العاصمة الأردنية عمان، كما نجح في حصد لقب بطولة لبنان والكأس مرتين وآسيا مرة واحدة، وبطولة غرب آسيا مرتين في عهد الشويري، ووصيف البطولة العربية مرتين عامي 2008، 2009

وجاء اعتزال خوري في بيان نشره اللاعب عبر صفحته الخاصة على “انستغرام” و”فايسبوك” وجاء بها:

بما انني أعلن رسمياً اعتزالي لعبة كرة السلة كلاعب لبناني محترف، فإني اتوجه بهذه الكلمات إلى جميع من ساندني خلال مسيرتي الإحترافية لما يقارب الـ 17 سنة.

إلى عائلتي، اصدقائي، جمهوري العزيز، أحبكم من أعماق قلبي وكل الشكر والإمتنان لكم.

لقد أصبح موضوع انتمائي واضح وضوح الشمس وهو أني “حكماوي” وسأبقى كذلك طول حياتي.

لذلك، أتمنى الأفضل لفريقي وعائلتي في الحكمة، وسأبقى بجانبكم دائماً.

اود أيضاً أن أوضح أمر مهم، لمرة واحدة وأخيرة، وهو أن النادي لم يعرض علي أي مشروع، والموضوع لا يتعلق بالمراكز أبداً، بالرغم من أنه شرف عظيم لي أن أقدم خدماتي لهذا النادي الذي اعتبره بيتي.

أكبر هدية اعتبر نفسي تلقيتها بعد قرار اعتزالي هو هذا الحب والوفاء من الجمهور، و التقدير لكل ما قدمته خلال 12 سنة.

 

هذا الحب لا يقدر بالملايين ولا بأي شيء أخر.

شكرا لعائلة كرة السلة اللبنانية، ولجمهور الحكمة تحديدا، على امل ان نلتقي في اوقات قريبة..

 

Share
Bookmark the permalink.