بيانيتش: برشلونة يريد الانتقام لثمانية البايرن

أكد البوسني ميرالم بيانيتش لاعب خط وسط برشلونة، أن الفريق يسعى للانتقام مما حدث الموسم الماضي “الكارثي”، والذي انتهى بالإقصاء من ربع نهائي دوري الأبطال أمام بايرن ميونخ بالخسارة بنتيجة (8-2).

وقال بيانيتش، خلال حواره لصحيفة “سبورت” الإسبانية: “مشاعري جيدة جدًا، ولسوء الحظ لم أتمكن من الانضمام مبكرًا للفريق بسبب فيروس كورونا، لكن الأمور تسير على ما يرام”.

وأضاف: “في البداية تدربت بمفردي ثم مع الفريق، وبدنيًا أعمل بجد للاستعداد في أسرع وقت ممكن، وأحاول التكيف مع الفريق وغرفة الملابس وتعلم اللغة والتواصل مع زملائي، وأتطلع إلى بداية الموسم، وأتمنى أن يكون عامًا جيدًا”.

وتابع: “المجيء لبرشلونة لم يكن أبدًا لحظة سيئة، والبارسا فريق مُصمم على الفوز بكل شيء، وربما العام الماضي لم يكن جيدًا وانتهى بشكل سيئ، لكن ليس من السهل الفوز بكل الألقاب، وكان موسمًا غريبًا على الجميع بسبب فيروس كورونا”.

الانتقام

وعن زملائه الجدد في برشلونة، علق: “أنا متحمس جدًا لما قالوه لي، وهذا الفريق يريد الانتقام مما حدث في لشبونة، وهدفنا المضي خطوة بخطوة، والبدء بالفوز بالليجا وهذا لن يكون سهلا، وفي دوري الأبطال سيكون هناك 5 أو 6 فرق مرشحة للقب”.

وأردف: “في شهر مارس/ أذار سيبدأ موسم جديد خلال الموسم نفسه، مع بدء مراحل خروج المغلوب من دوري أبطال أوروبا، ومرحلة حسم الليجا، لذلك يجب أن نكون مستعدين”.

وعن رغبة برشلونة في الانتقام، أوضح: “اللاعبون يحظون بالفعل باحترام عالم كرة القدم، ولا أعتقد أن عليهم إثبات أي شيء لأي شخص، لكن في كرة القدم هناك حوادث، ولا أعتقد أن هناك لاعب في الفريق لا يريد أن يُظهر أن الخسارة ضد البايرن كانت مجرد حادث”.

واستكمل: “لقد تحدثت مع بعض اللاعبين ولم يفقدوا ذرة من الثقة بالنفس، والعام الماضي لم يكن سهلا على أي شخص، لكنني متأكد أن هذا العام سيكون جيدًا، وبرشلونة يمر بتغييرات وربما يحتاج الوافدون الجدد لبعض الوقت، لكننا سننجح”.

رحيل سواريز

وعن رأيه في رحيل سواريز، علق: “الأمر صعب لأنه أحد أفضل المهاجمين في العالم، ولن يكون من السهل تعويضه، ويجب أن نحاول العمل لكي لا نتأثر بغيابه، لكنها لن تكون مهمة سهلة، فهو واحد من أفضل اثنين أو ثلاثة مهاجمين في العالم، وستكون خسارة كبيرة أيضًا لغرفة الملابس”.

وحول المدرب كومان، أجاب: “لدي أحاسيس جيدة، ونحن نعمل كثيرًا ونحاول التكيف مع أفكاره وتطبيقها على أرض الملعب، ونعمل بجد، والتدريبات صعبة، والآن علينا إثبات ذلك على أرض الملعب، وفي المباراة الأولى يجب الفوز للحصول على الثقة”.

وواصل: “انتقلت لليون بعمر الـ18، وشاركت غرفة الملابس مع لاعبين مثل جونينيو وبنزيما وكريس وجوفو، وتعلمت منهم بشكل كبير”.

ونوه: “في إيطاليا كان هناك مدربون رائعون مثل إنريكي وجارسيا وأليجري وسباليتي، وتعلمت هناك أن أكون أكثر جاهزية على المستوى البدني، والآن
أعرف جسدي بشكل أفضل، وأتخيل أن الأمر سيكون مختلفا في برشلونة، وسيكون التكتيك أقل لكن الجودة الفنية أكبر”.

وزاد: “آمل في أن أستمر في التعلم، ولعبت أكثر من 600 مباراة، وأعتقد أن لدي بعض الخبرة، وسألعب بجانب لاعبين أصحاب خبرات لكنني أريد مواصلة التعلم”.

وأتم: “اللغات التي أتحدثها؟ الفرنسية، الألمانية، البوسنية، اللوكسمبورجية، الإيطالية، والإنجليزية، والآن أتعلم الإسبانية”.

Share
Tagged , , . Bookmark the permalink.