رفض متبادل بين إدارة الحكمة واللاعبين والشكاوى في الـ”بات” مرشحة للارتفاع

حمّل تطبيقنا واحصل على جميع الأخبار المحلية ونتائج الدوريات الاوروبية مع الأهداف لحظة بلحظة على جوّالك

يبدو أن الامور في نادي الحكمة بيروت، وتحديداً في فريق كرة السلة، تسير نحو المزيد من التصعيد خصوصاً بعد تمسك الإدارة واللاعبين بمواقفهما!

وفي التفاصيل ان ادارة النادي ممثلة بالرئيس ايلي يحشوشي وامين السر المحامي كميل سعاده ورئيس لجنة كرة السلة سمير صالح، كانت أبلغت اللاعبين واعضاء الجهاز الفني في الاجتماع الموسع الذي عقدته في مقر النادي في الاشرفية، في مبنى قدامى الحكمة في الاشرفية التابع لمطرانية بيروت المارونية، بحضور الوكيلين بولس عطالله وجاد سعاده، عن استعدادها لتوزيع المبلغ الذي ستحصل عليه من عائدات النقل التلفزيوني (زهاء 90 مليون ليرة لبنانية) على اللاعبين وأعضاء الجهاز الفني بالتساوي من دون تقديم أي ضمانات عن الحقوق المستحقة قبل 17 تشرين الاول الماضي تاريخ بدء الحراك الشعبي وتعطيل مباريات الدوري، اي خفض بما يقارب زهاء 95 في المئة من قيمة العقود الموقعة بين اللاعبين والادارة قبل بداية الموسم.

اللاعبون واعضاء الجهاز الفني درسوا عرض الادارة في اجتماع عقدوه بالتشاور مع الوكيلين عطالله (وكيل كل من شارل تابت، عزيز عبد المسيح، مارك خوري، جورج ايف دعبول ومايك حداد) وسعادة (وكيل كل من جوزف شرتوني، نديم سعيد، علاء ارناؤوط، ايلي ضاني ويوسف غنطوس) واللذين لديهما الغالبية الساحقة من اللاعبين اضافة الى الوكيل باسكال بيروتي الذي لديه الاقلية (مارك خويري “بوبو” ومساعد المدرب جو غطاس) واجمعوا على رفض عرض الادارة وقدموا عرضين بديلين القاسم المشترك بينهما عدم التفريط بحقوقهم المستحقة قبل 17 تشرين الاول المقبل.

وفي معلومات خاصة من مصدر مطلع طلب عدم ذكر اسمه، ان الوكيل سعاده نقل موقف لاعبيه الى ادارة الحكمة عبر اتصال هاتفي مع عضو اللجنة الادارية ورئيس لحنة كرة السلة صالح الذي تضمن اقتراح بدفع كامل المستحقات للاعبين واعضاء الجهاز الفني قبل 17 تشرين الاول وإجراء تخفيض بنسبة 50 في المئة على المستحقات الباقية وفق العقود الموقعة، لكن العرض جوبه مباشرة بالرفض وانتهى الاتصال بأقل من دقيقتين.

بدوره نقل عطالله عرضاً مشابهاً الى الادارة، عبر اتصال هاتفي مع صالح، تضمن تسديد كامل مستحقات اللاعبين قبل 17 تشرين الاول 2019 مع تجميد العقود وتسديد راتب الشهر الذي تكون فيه مباريات. أي أن يقبض اللاعب راتبه في حال لعب وتمرن على ان تكون قيمة الراتب وفق عقده من دون اي حسم. لكن مصير العرض لم يكن افضل من عرض سعاده وجوبه بالرفض ايضا. علما ان عطالله تريّث لاحقاً واعتبر ان الوضع الحالي يستوجب التريث لمعرفة كيف ستؤول الأمور في البلاد وعلى ضوئها يتخذ القرار النهائي.

من جهته لم يقدم الوكيل بيروتي أي عرض واعرب عن استعداد موكيليه للسير بالاقتراح الذي يحظى بموافقة اكثرية المعنيين من لاعبين واعضاء في الجهاز الفني.

شكاوى في الـ”بات”

ويبدو أن معاناة نادي الحكمة لن تقتصر على المشاكل الداخلية، فالشكاوى في المحكمة الخاصة في الاتحاد الدولي لكرة السلة مرشحة للارتفاع بعد الخطوة التي اقدم عليها كل من ديكران كيوكجيان ونجله هايك. اذ يبدو ان المدير الفني السابق لفريق كرة السلة في الحكمة المدرب فؤاد ابو شقرا ومساعده كريكور كريكوريان في صدد التقدم بشكوى للحفاظ على حقوقهما خصوصاً انه تم تجاوز المهل التي تم الالتزام بها في التسوية التي اتفق عليها. كما رشحت معلومات عن عزم اللاعب الاميركي واين شيزم تقديم شكوى لدى المراجع المختصة في الاتحاد الدولي للمطالبة بحقوقه.

الجمعية العمومية

على صعيد متصل، بدأ الهمس في حلقات ضيقة عن عدم قانونية الانتساب الذي حصل في الجمعية العمومية المقرر انعقادها الأحد 12 كانون الثاني المقبل، خصوصاً ان البعض من الاداريين السابقين وأصحاب الاختصاص والخبرة اعتبر ان “إمكانية الطعن سهلة ومتوافرة لا بل مضمونة النتائج”

نمر جبر | النهار

Share
Bookmark the permalink.