رويس يتذوق طعم البطولات مع دورتموند لأول مرة

حمّل تطبيقنا واحصل على جميع الأخبار المحلية ونتائج الدوريات الاوروبية مع الأهداف لحظة بلحظة على جوّالك

 

 

توجه ماركو رويس مهاجم بوروسيا دورتموند إلى الاستاد الأولمبي في برلين بمجرد تعافيه من الإصابة في الركبة ليشارك في المباراة النهائية لكأس ألمانيا في مواجهة آينتراخت فرانكفورت ويحصد اللقب أخيرا.

ويعد رويس 27/ عاما/ من أكثر اللاعبين الموهوبين في الكرة الألمانية خلال المواسم الأخيرة، ولكن مزيج من سوء الحظ والتوقيت السيء حال دون صعوده إلى منصة التتويج خلال تلك الفترة.

وساهم رويس في فوز دورتموند على فرانكفورت 2 /1 اليوم السبت في نهائي الكأس.

وفي الشوط الأول تسبب رويس في إزعاج متكرر لدفاعات فرانكفورت ليتقدم فريقه بهدف مبكر حمل توقيع عثمان ديمبلي، ولكن بعد لحظات من تسجيل فرانكفورت هدف التعادل، احتاج ريوس إلى الخضوع للعلاج بعد تجدد إصابته في الركبة، ولم يظهر مطلقا بمستواه المعهود في الشوط الثاني.

ولكن في النهاية صعد رويس إلى منصة التتويج بعد أن سجل المهاجم الجابوني بيير إيمريك اوباميانج هدف الفوز لدورتموند من ضربة جزاء.

وعاد رويس إلى دورتموند قادما من بوروسيا مونشنجلادباخ، بعد تتويج الفريق بلقب البوندسليجا في 2011 و2012، لكنه منذ قدومه إلى الفريق لم يحقق أي لقب وخسر المباراة النهائية للكأس ثلاث مرات في 2014 و2015 و2016.

كما خسر رويس نهائي دوري أبطال أوروبا مع دورتموند في 2013 ولم يشارك مع منتخب ألمانيا في الفوز بلقب كأس العالم 2014 بالبرازيل بعد تعرضه للإصابة في المباراة الأخيرة التي سبقت مشاركة الفريق في البطولة.

وقال الأسطورة الألماني لوثار ماتيوس: “ماركو يبقى رمزا في السقوط مباشرة قبل تحقيق الأهداف الكبيرة”.

عندما ذهب رويس للحصول على ميداليته، فقد طبع قبلة على الكأس، وبقى قريبا من الكأس الذي رفعه القائد مارسيل شميلزر.

 

Share
Tagged . Bookmark the permalink.