غالب: لا خيار لدينا سوى أبو شقرا وعند انتهاء العقد كل الاحتمالات مطروحة

حمّل تطبيقنا واحصل على جميع الأخبار المحلية ونتائج الدوريات الاوروبية مع الأهداف لحظة بلحظة على جوّالك

عكس نتائج فريق الحكمة بيروت بكرة السلة، الذي صارع في المراحل الاخيرة من إياب الدوري المنتظم للهروب من المركزين الاخيرين وتفادي الخروج المبكر من المنافسة، مدى المعاناة التي يعيشها النادي منذ سنوات نتيجة صراعات وخلافات غالبا ما كانت شخصية ومرتبطة بنزاعات ومصالح سياسية وانتخابية. لكن جمهور النادي الوفي لم يفقد الأمل بالخروج من النفق المظلم مع إطلاق إدارة النادي مشروع رعاية مع مصرف “سوسييتيه جنرال” وشركة “ماستر كارد” من شأنه ان ينقل النادي من ضفة الى أخرى في حال تنفيذه بنجاح.

رئيس النادي مارون غالب أكد في حديث الى “النهار” ان الادارة ليست راضية عن أداء الفريق، لكنها تتفهم الأسباب. وعزا الامر الى التأخير في تركيب تشكيلة الفريق: “لم نتمكن من التعاقد مع لاعبين نجوم من الصف الاول لوجود مستحقات مالية داهمة ولعجز في الصندوق”. ولم ينف مسؤوليته عن النتائج من موقعه كرئيس، من دون تحميل الجهاز الفني وزرها، إذ “لا يمكن تقويم عمل المدرب من دون ان نعطيه السلاح الذي يستطيع ان يحارب به ويحقق الاهداف التي نريدها ونطمح اليها”. واعتبر أن ما يمر به الفريق مرحلي والنتائج لن تبقى على حالها، “نحن في صدد بناء ناد ونتطلع إلى مروحة أوسع، والعملية ليست محصورة ببناء فريق. هدفنا الوصول الى مرحلة يصبح فيها النادي مؤسسة”. ونفى تجديد عقد المدرب ابو شقرا من دون علم الإدارة: “هذا الملف غير مطروح، خصوصا ان عقد ابو شقرا الموقع من الرئيس السابق للنادي نديم حكيم ينتهي في موسم 2017 – 2018”. وأضاف: “في الوقت الحاضر ليس لدينا خيار سوى أبو شقرا، وعند انتهاء العقد كل الاحتمالات مطروحة”. وكشف ان عملية اختيار اللاعبين الاجانب تتم بالتنسيق والتعاون بين الجهاز الفني ولجنة كرة السلة التي يرأسها امين السر المحامي ميشال خوري.

وإذ وصف الوضع الإداري داخل اللجنة بالممتاز، قال: “نختلف بعض المرات في وجهات النظر لمصلحة النادي، وأحيانا يكون النقاش حادا وقاسيا ولكن ضمن إجماع على محبة النادي، وغالبا ما تصدر القرارات بالإجماع وبموافقة كل الأعضاء”. وأكد العلاقة القوية والمتينة مع الرئيس الفخري للنادي الاب جان بول ابو غزالة، “دوره المعنوي كبير ونستفيد من توجيهاته، وإضافة الى رئاسته الفخرية للنادي يشغل منصب رئاسة مدرسة الحكمة الاشرفية التي خرج نادي الحكمة من رحمها وأنا تعلمت على مقاعدها. لست من المريخ بل أنا ابن هذه الرعية، وأتصرف وأتكلم كما يتصرف ويتكلم كل حكماوي”.

ودعا من يتهمه بالتفرد بقراراته من دون العودة الى اللجنة الادارية الى “تسمية هذه القرارات وتحديدها بدل رمي الاشاعات جزافا. أنا لم اتخذ اي قرار من دون العودة الى اللجنة الادارية، ومحاضر الجلسات شاهدة على ذلك”. ونفى وجود فريقين داخل اللجنة الادارية: “الانقسام حول بعض الآراء أو المواقف تعبير ديموقراطي. لا خلافات شخصية او نيات سيئة أو غايات وأهداف سلبية”. ووصف العلاقة مع أمين السر المحامي خوري بالممتازة على كل الصعد: “احيانا نختلف ويحصل سوء تفاهم على بعض النقاط، لكن الامين العام ذو خبرة، وقد تبوأ سابقا مناصب عدة أبرزها رئيس ونائب رئيس، ولديه مقاربته الخاصة للامور ونحن نحترمها ونقدرها. ومهما اختلفنا نتفق على خير النادي ومصلحته”. وكشف أن المفاوضات مع اللاعب جوليان خزوع مستمرة “وهناك بعض الامور لم يتم بتها، اتمنى ان يكون قريبا مع الحكمة بعد ان يتم تذليل بعض العقبات”. ونفى ربط عودة خزوع بتجديد عقد المدرب ابو شقرا كما يشترط شقيقه رشيد “لا علاقة لرشيد بجوليان. صحيح انه كان اول من فاوضه واستقدمه الى لبنان لكنه لا يتدخل بالمفاوضات لا من قريب ولا من بعيد. وعقد المدرب فؤاد ليس مرتبطا بعودة خزوع والاخير لم يضع اي شرط له علاقة بالمدرب فؤاد”. واكد ان اللاعب الاميركي تيريل ستوغلين غادر الى الولايات المتحدة الاميركية للمعالجة من اصابة الالتواء في الكاحل التي تعرض لها ببطولة غرب آسيا من دون ان يطلب الحصول على توقيعه مع النادي. “نحن على علم بالعرض الكبير الذي تلقاه من احد الاندية الصينية وجاهزون لمنحه استغناءه في حال طلبه عبر القنوات القانونية ووفق النظام”.

وعن احتمال فتح باب الانتساب الى الجمعية العمومية قال: “من المبكر جدا الحديث عن هذا الموضوع. علما انها في حاجة الى اعادة نظر خصوصا انها تضم الكثير من الاسماء التي غادرتنا ولم تعد موجودة واخرى لم تعد مهتمة”، واضاف: “سنعمل على ان تكون الجمعية العمومية فاعلة وناشطة لخدمة النادي”. واكد ان اللجنة الادارية للنادي باقية حتى العام 2020 رغم ان الدعوة للانتخابات وجهت على اساس اكمال ولاية اللجنة السابقة التي كان يرأسها نديم حكيم “الافادة الصادرة عن وزارة الشباب والرياضة واضحة. ولا اعتقد ان لاحد مصلحة في إجراء انتخابات في الوقت الراهن”.

وأكد الانطلاقة الفعلية لمشروع الرعاية مع مصرف “سوسييتيه جنرال” وشركة “ماستر كارد” في الاسابيع القليلة المقبلة: “هناك بعض الاجراءات التقنية التي وضعت على السكة الصحيحة. سنطرق ابواب كل الحكماويين للمشاركة في انجاحه، وسنتعاون مع مؤسسات الحكمة وجمهور النادي المنتشر في كل ارجاء الوطن وبلاد الاغتراب”. ونفى ان تكون الجهة الراعية فرضت بيار شهوان رئيسا لمجلس الامناء، مؤكدا “أننا كادارة طلبنا تشكيل مجلس امناء فجاء الجواب ايجابيا مع اقتراح تولي ابن الاشرفية بيار شهوان رئاسة مجلس الامناء انطلاقا من عضويته في الجمعية العمومية للنادي، وهو يحظى بثقة كبيرة ليس فقط من الجهة الراعية بل ايضا من عائلة الحكمة”.

ووصف الكلام على رغبة الجهة الراعية في اجراء تغيير في الجهاز الفني وتحديدا المدرب ابو شقرا بـ”غير الصحيح”، وقال: “الجهة الراعية لم تتدخل في الامور الفنية ولا في الامور الادارية، علما اننا لن نرفض لها اي طلب يصب في مصلحة النادي”. واكد انه لو لم يصل الى مشروع الرعاية كان سيندم على توليه المسؤولية “بعد المشروع اصبحت اكثر حماسة لمواصلة المسيرة وتحقيق الحلم الذي طالما انتظره الحكماويون طويلا”. وعن احتمال عودة فريق كرة القدم الى الدرجة الاولى قال: “نحن في مرحلة وضع دراسة للموسم المقبل لرفع الموازنة واعادة الفريق الى موقعه الطبيعي في الدرجة الاولى”.

النهار

Share
Bookmark the permalink.