ميسي: أرغب في استئناف الدوري.. وكورونا قد يفيد برشلونة!

حمّل تطبيقنا واحصل على جميع الأخبار المحلية ونتائج الدوريات الاوروبية مع الأهداف لحظة بلحظة على جوّالك

أجرى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، مُهاجم فريق برشلونة الإسباني، حوارًا مع صحيفة “سبورت” الكتالونية، تحدث من خلاله عن رغبته في استئناف موسم 2019/2020، الذي توقف بسبب فيروس كورونا “كوفيد 19”.

برشلونة استأنف تدريباته يوم الجمعة الماضي، بعدما توقفت لأكثر من شهرين بسبب الفيروس المميت، حيث يتدرب نجوم الفريق الأول بشكل فردي، طبقًا لقواعد التباعد الاجتماعي.

وسائل الإعلام الإسبانية، ذكرت مؤخرًا أن رابطة الليغا حددت يوم 12 حزيران/يونيو المقبل من أجل استئناف المباريات، وهو ما تمنى ميسي حدوثه.

وقال ليو: “التوقف للبطولات بسبب تلك الأزمة، قد يعود علينا بالنفع، لكننا سنرى ما إذا كان بإمكانهم بدء المسابقات، علينا أن نتحقق من مستوانا، وما يمكننا الوصول إليه عندما نعود للعب مرة أخرى”.

وأضاف: “أنا أريد العودة بالطبع لكنني لا أرغب في الانفصال عن الأسرة، والتجمع فقط مع الفريق سيكون أمرًا صعبًا حقًا، نحن نعلم أن كل شيء سيكون غريبًا لأن المباريات ستُلعب بدون جماهير، لقد عشت ذلك من قبل، وكان أمرًا غريبًا للغاية بالنسبة لي”.

وواصل: “خطر العدوى في كل مكان، عندما تغادر من المنزل يكون الخطر موجودًا بالفعل؛ لذلك يجب علينا ألا نُفكر بذلك كثيرًا، والالتزام بالبروتوكولات، واتخاذ أقصى التدابير الوقائية”.

وأكمل: “العودة للتدريبات تُعد خطوة أولى، ولكن لا ينبغي لنا أن نثق في أنفسنا، ويجب أن نواصل اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة ونفترض أننا يجب أن نبدأ في لعب المباريات عندما يحين ذلك، ولكن خلف أبواب مغلقة”.

وأردف: “الحجر كان صعبًا، لكنني أشعر أنني في حالة بدنية وجسدية جيدة جدًا، كنت أتدرب في المنزل خلال الأيام الماضية، وأعتقد أن ذلك ساعدني في الحفاظ على لياقتي، رغم أنها ليست كما هي في المنزل عندما تدربت في المدينة الرياضية مع الموظفين الذين يديرون الجلسات”.

وأسهب: “من الناحية النفسية الأمور كانت صعبة على الجميع، لأنه وضع غريب للغاية، ولكن مع دعم عائلتي وزوجتي وأطفالي، أعتقد أننا عالجنا الموقف بأفضل ما يمكن”.

وأنهى تصريحاته قائلًا: “لقد استفدت من قضاء الكثير من الوقت مع عائلتي وأطفالي، لأننا عادة لا نملك الوقت للقيام بذلك، الأولاد يذهبون إلى المدرسة، ونحن لدينا التزاماتنا، لذا قضينا وقتًا جيدًا معًا وقبل كل شيء تمكنا من الاستمتاع بالأطفال الذين يكبرون جدًا بسرعة”.

Share
Bookmark the permalink.